الجمعة , 30 يوليو 2021
عاجل
الرئيسية / دنيا ودين / قصص في الشورى ” الجزء 11 ” مشورة أم سلمة – رضى الله عنها –
قصص في الشورى ” الجزء 11 ” مشورة أم سلمة – رضى الله عنها –

قصص في الشورى ” الجزء 11 ” مشورة أم سلمة – رضى الله عنها –

192 عدد الزيارات

 

كتب – محمد عبد الرحيم

إيمانًا منا من أجل تنشئة أطفالنا على الأُُُسس والمبادئ  الإسلامية الخالدة ، سنتناول من خلال سلسلة قصص متنوعة مبدأ عظيم من أهم المبادئ الإسلامية الأ وهو مبدأ الشورى ،حيث أمر الله سبحانه رسوله به في محكم التنزيل : ” فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين ” الأية 159 – سورة آل عمران.

ووصف الله بها المؤمنين { والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون } “سورة الشورى الأية 38 “.

وتطبيق مبدأ الشورى في المجتمع يحقق الخير والسلامة والأمان للأمة فلا ندم من استشار.

وقد استشار النبي (صلى الله عليه وسلم) أصحابه فى وقائع كثيرة

قائلا: (أشيرو على أيها الناس)،وسار الخلفاء الراشدون من بعده على هذه السنة الحميدة.

لذا على كل إنسان منا ألايستبد برأيه وألا يعمل عملًا ، أو يتخذ قرارًا مما يحتاج المرء فيه إلى الاسترشاد برأي ذوي العقول والعلم إلا بعد أن يشاورهم ,ويستفيد من مشورتهم.

خرج النبي صلى الله عليه وسلم متوجهًا لمكة في العام السادس من الهجرة ، ومعه أصحابه ؛لأداء فريضة العمرة ، فمنعته قريش من دخول مكة ذلك العام ، وعقدت معه صلح الحديبية ، الذي كان من بين شروطه يرجع المسلمون ، فلا يؤدون عمرتهم ذلك العام ،على أن يعودوا لأدائها في العام التالي ، فوافق الرسول على ذلك .

وأمر النبي صلى الله عليه وسلم المسلمين أن ينحروا ذبائحهم ، ويحلقوا رءوسهم ، ويتحللوا من إحرامهم ، فلم يستجيبوا لأمره اعتراضًا منهم على ذلك الصلح .

فدخل النبي عليه أفضل الصلاة والسلام على زوجته ام سلمة – رضى الله عنها – غاضبًا ، وذكر لها ما حدث ، فأشارت عليه أن يخرج إليهم ، ولا يكلم أحد ، ويحلق رأسه ،،وينحر هديه ، وسوف يفعل الصحابة مثله ، فاستحسن رأيها ، فخرج إلى الصحابة وفعل مثلما أشارت عليه أم سلمة – رضى الله عنها – فلما رآه المسلمون ، علموا أنه ما صالح قريشًا على تلك الشروط إلا عن وحى من ربه ففعلوا مثلما فعل وتحللوا من إحرامهم .

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm