الجمعة , 30 يوليو 2021
عاجل
الرئيسية / منوعات / تعليم / د/ أنور إبراهيم مدير عام إدارة المستقبل التعليمية بـ ” 15 مايو ” في حوار مفتوح 
د/ أنور إبراهيم مدير عام إدارة المستقبل التعليمية بـ ” 15 مايو ” في حوار مفتوح 

د/ أنور إبراهيم مدير عام إدارة المستقبل التعليمية بـ ” 15 مايو ” في حوار مفتوح 

257 عدد الزيارات
حوار : محمد عبد الرحيم
بمناسبة توليه منصب مدير عام إدارة المستقبل التعليمية كان لنا حوار موسع وشامل معه ؛لنغوص في أعماقه ووجدانه ؛لنتعرف منه عن قرب عن فلسفته وطموحاته وأراؤه من أجل النهوض بالعملية التعليمية وقيادة دفة التعليم في إدارة المستقبل التعليمية بـ ” مدينة 15 مايو ” ،وإليكم تفاصيل الحوار .
** بداية …نود معرفة نبذة مختصرة عن بياناتكم الشخصية ؟
* أنور محمود إبراهيم حاصل على دكتوراه في مجال الكيمياء الفيزيائية من كلية العلوم بالإشتراك مع كلية التربية جامعة عين شمس ، متزوج وأعول ومن أوائل خريجي كلية التربية جامعة عين شمس وأعمل كمدير لإدارة المستقبل التعليمية بمدينة 15 مايو .
** ملخص عن أهم أعمالكم وإنجازاتكم ؟
* خبير مناهج في مركز تطوير المناهج والمواد التعليمية ،ولدي مؤلفات في تعليم المجتمع للمتسربين من التعليم ، وكما عملت الوثيقة النوعية لمادة الفيزياء ،ومؤلف باب في النانو تكنولوجي لطلاب الثانوية العامة ، واشتركت في تأليف كتاب العلوم من الصف الرابع الإبتدائي إلى الصف الثالث الإعدادي ، وكما اشتركت في وضع كتاب الكيمياء للصف الأول الثانوي ، وتوليت منصب وكيل إدارة باب الشعرية ،ثم مدير عام للإدارات التالية “عابدين” و”المرج “و”الخليفة والمقطم” توالياً وإدارة المستقبل حالياً .
 
** ما رؤيتكم وتطلعاتكم للنهوض بالعملية التعليمية وجعل إدارة المستقبل من الإدارات النموذجية ؟
* يتم النهوض بالعملية التعليمية من خلال تطبيق القواعد والقوانين واللوائح المقررة من قبل وزارة التربية والتعليم ،وتركيزي في الوقت الراهن ينصب على الاهتمام وتفعيل الأنشطة المدرسية ، وسيكون هذا هو شغلي الشاغل ، لأنها هي الأساس وحجر الزاوية في إنجاح و رُقّي المنظومة التعليمية برمتها ،وطالما يوجد داخل المدارس والإدارة أنشطة فعالة ومسابقات وحراك وتنافس شريف ،سنجد التعليم في أحسن حال، ولا تقتصر المنافسة على العلم فقط ،ولكن تشمل كذلك النواحي التنظيمية والجمالية في المدارس لخلق نوع من المنافسة والحمية بين مدارس الإدارة ، وكما تعلم تضم المنظومة التعليمية نظامين:
نظام منهجي ويشمل كتاب المدرسة والمدرس والمواد الأساسية ،ونظام اللامنهجي وهو المرتبط بالأنشطة والأخير يعتبر من الأساليب الحديثة في تطوير وإزدهار العملية التعليمية .
** هل تؤمن بمبدأ الثواب والعقاب ؟
* بالطبع هذا مبدأ أساسي ومن المبادئ التي أؤمن بها وأطبقها ، حيث أقوم بتكريم المتميزين سواء كانوا مدراء أو طلاب أو معلمين أو إداريين لخلق نوع من التنافس الشريف بين أفراد المنظومة التعليمية وإعطاء الدافع والحافز لغير المجتهد والكسول ، وفي المقابل يتم محاسبة المقصريين كلٌ حسب تقصيره ،والهدف من ذلك لكي يعلم الجميع من يجتهد ويبدع في عمله سيكافئ ،ومن يقصر سيجازى.
** أيهما تفضل اتخاذ القرار بشكل فردي أم بشكل جماعي ؟
* في معظم قراراتي لابد أن استشير أهل الإختصاص قبل صدور القرار ،حتى أتيقن تماماً من صحةالقرار لأنني أطبق المقولة القائلة” ما خاب من استشار ولا ندم من استخار “،اقتداء برسولنا علية الصلاة والسلام ، حيث كان يستشير أصحابه ، وفي حالةإذا ما رأيت ضباباً في مشورة من هم حولي، اتخذ القرار منفردًا مع الأخذ في الإعتبار المصلحة العامة وبعيداً عن الأهواء الشخصية .
** ما هي سمات القائد الناجح من وجهة نظركم ؟
سمات القائد الناجح كثيرة وأهمها تطبيق مبدأ الديمقراطية ،فأنا انحاز للديمقراطية ،وأرفض الديكتاتورية بكل أشكالها ،وكما قال الرئيس الراحل السادات : ” للديمقراطية أنياب ” ورغم ذلك فهى الأنسب والأفضل للوصول للنجاح ومن سمات القائد الناجح أيضا اتخاذ القرار الصائب بعيداً عن العاطفة ولكن مع وجود الرحمة والإنسانية ” فالرحمة فوق العدل ” ،فيجب على القائد الناجح اتخاذ القرارات الرادعة أحيانا واتخاذ القرار المغلف بالرحمة أحيانا أخرى مراعاة لظروف وأحوال الناس ، بالإضافة للمرونة في التعامل مع مرؤوسية وكما يمتلك الخبرة والحنكة في التعامل مع الإزمات .
** ما أهم وأصعب قرار اتخذته في حياتك ؟
* لقد اتخذت قرارات مصيرية كثيرة على مدار حياتي ،ولكن أهمها قرار إلتحاقي بكلية التربية ، حيث كنت مخير بين التربية والتجارة ، فاخترتُ التربية ،لأنها كانت الأقرب إلى قلبي وميولي ، فوجدت نفسي وكياني كمعلم لأجيال عديدة لأكثر من ربع قرن، تخرجوا على يدي ،وساهموا في نهضة بلادنا في شتى المجالات .
** ما هو القرار الذي اتخذته وندمت عليه ولماذا ؟
* قرار زواجي مبكراً حيث تزوجت في سن الـ 25 طبقاً للعرف السائد في الصعيد ( محافظة أسيوط ) والسبب إنني عانيت كثيراً في التوفيق مادياً بين حياتي الأسرية وأولادي وحلمي وهدفي نحو الحصول على الدكتوراه في “الكيمياء الفيزيائية”، فكان يجب علىّ الحصول على الدكتوراه ،واستقر نفسيًا ومادياً أولاً ،ثم أفكر في الزواج وتكوين أسرة لاحقاً.
** حدثنا عن موقف انساني تأثرت به كثيراً ؟
تأثرت كثيراً بخبر وفاة إحدى الزميلات لنا، كانت تعمل موجة لغة انجليزية في إدارة باب الشعرية عندما كنت وكيلاً للإدارة بها ،وكانت مثالاً للأخلاق الطيبة وشعلة نشاط ومبدعة في عملها ، حيث كانت بيننا علاقة أسرية وصداقة قوية ، حيث إننا  دائمًا وأبدًا نعمل بروح الأسرة الواحدة في كل الإدارات التي تشرفت بالعمل بها .
** ما آليات التعامل مع الشكاوى والتظلمات من كافة منسوبي العملية التعليمية بإدارة المستقبل ؟
*كما تعلم تتعدد طرق تقديم الشكاوي التي تصل إلينا سواء عن طريق مركز خدمة المواطنين أوالفاكسات ،وبالاضافة للشكاوي المباشرة وفي كل الحالات أي مشكلة أو مظلمة أوليها كل عناية واهتمام ،وأقوم بتشكيل لجنة للنزول لموقع حدوث المشكلة و بذل كل الجهود لحلها في أسرع وقت ممكن ،وذلك بمتابعة مني شخصياً ،وباب مكتبي مفتوح على مدار اليوم للاستماع لأي شكوى سواء أكانت من طالب أو ولي أمر أو معلم أو إداري ،فالآن أصبحتُ جزءاً لا يتجزأ من أهالي مدينة 15 مايو أشرب ممن يشربون ،آكل مما يأكلون .
** هل أنتم من محبي الرياضة ؟ وما رأيكم في ظاهرة التحفيل بين جماهير قطبي الكرة المصرية الأهلي والزمالك ؟
أمارس رياضة المشي ،وأشجع النادي الأهلي بدون تعصب ، فأنا أنتمي لزمن الكرة الجميل والأصيل ، جيل الخطيب ومختار وإبراهيم يوسف ،فأنا أعشق اللعبة الحلوة ،وأرفض التعصب الكروي بكافة أشكاله، لأن نتائجه وخيمة وسلبية، وقد ينتج عنه خسائر مادية أو بشرية .
** كلمات تهمس بها في آذان كل من الطالب – المعلم – ولي الأمر خاصة ونحن على أعتاب و بداية الفصل الدراسي الثاني ؟
* أطالب ابنائنا الطلبة بالانتظام والانضباط في التحصيل والمذاكرة سواء من خلال المدارس مع بداية الفصل الدراسي الثاني بمشيئة الله ومن خلال أيضا القنوات والمنصات التعليمية والتي وفرتها وزارة التربية والتعليم ، وكما أطالبهم باحترام معلميهم والالتزام بكافة التعليمات والإجراءات الوقائية من أجل صحتهم الغالية ومستقبلهم المشرق .
أطالب المعلم بتقوى الله في إيصال المعلومة لابنائه الطلبة بكل يسر وسهولة، ويكون قدوة حسنة للطلاب، فهو شريك أساسي في نهضة التعليم، ولا تستقيم العملية التعليمية إلا به .
أطالب بعض أولياء الأمور بالتوقف عن التعرض للمعلمين ومديري المدارس سواء بالقول أو بالفعل ، وعدم التطاول عليهم لأن ذلك من شأن يضر بالعملية التعليمية ،وكما قلت سلفاً مكتبي مفتوح للجميع لمناقشة أي مشكلة وإيجاد الحلول المناسبة لها على الفور .
شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm