الجمعة , 30 يوليو 2021
عاجل
الرئيسية / دنيا ودين / تعرف على : « مسجد السلطان حسن درة العمارة الإسلامية بالشرق»
تعرف على : « مسجد السلطان حسن درة العمارة الإسلامية بالشرق»

تعرف على : « مسجد السلطان حسن درة العمارة الإسلامية بالشرق»

69 عدد الزيارات

تقرير : محمد عبد الرحيم  

يعد مسجد “السلطان حسن” أحد أهم المساجد الأثريّة الإسلامية الشهيرة بالقاهرة وأكثرها تناسقًا وانسجامًا يوصف بـ “درة العمارة الإسلامية بالشرق” ،ونظرًا لأهمية هذا المسجد من الناحية التاريخية والمعمارية ولدواعي تنشيط السياحة فقد تم طبع صورتة على العملة الورقية المصرية فئة المئة جنيهًا ،وكما يتميز أيضا مسجد السلطان حسن بمئذنته المرتفعة والتي تعد من أكبر المآذن في مصر ،التى تعلو إلى عنان السماء ، ويصل إرتفاعها لحوالى 81 مترًا فوق المسجد،فتخطف الأبصار والألباب لجميع لمن يرونها من بعيد، الأمر الذى يعطى للمسجد طابعاً خاصاً بين الآثار الإسلامية فى مصر.

وكمايعتبر هذا الصرح  “المسجد والمدرسة وقبة السلطان الناصر حسن، من أهم مراحل نضوج العمارة المملوكية، أنشأه السلطان الناصر حسن بن الناصر محمد بن قلاوون خلال الفترة من 757هـ/1356م إلى 764هـ/1363م خلال حقبة حكم المماليك البحرية لمصر.

ورغم  تقارب مسجدي السلطان حسن والرفاعي من الناحية المكانية، حيث لا يفصل بينهما سوى بضعة أمتار، إلا أن هناك فاصل زمني كبير بينهما يصل لأكثر من 500 عام، فمسجد السلطان حسن بني عام 1356، بينما مسجد الرفاعي أمرت ببنائه “خوشيار هانم ” والدة الخديوي إسماعيل سنة 1869م.

و يتكون هذا البناء الشامخ من مسجد ومدرسة للمذاهب الأربعة «الشافعية والحنفية والمالكية والحنابلة»، كان يتم استخدامها في التدريس، كما أنه تم تدريس علوم تفسير القرآن بها، وكذلك الحديث النبوي، والقراءات السبع، بالإضافة إلى مُكتِّبين لتحفيظ الأيتام القرآن وتعليمهم الخط العربي .

ويقع المسجد حالياً بميدان صلاح الدين و السيدة عائشة بحي الخليفة جنوب القاهرة، وحيث يتميز بوفرة عدة مساجد أثرية تتمثل في مسجد الرفاعي، مسجد المحمودية، مسجد قاني باي الرماح، مسجد جوهر اللالا، بالإضافة إلى مسجد محمد علي، ومسجد الناصر قلاوون بقلعة صلاح الدين.

ونظرًا لجمال المظهر والإبداع المعمارى الذي يتميز به هذا البناء الشامخ ،أصبح مسجد السلطان حسن مزاراً سياحياً مهماً ،يحرص جميع السائحين والوافدين لمصر  على زيارته، وكانت أهم لحظة تاريخية تابعتها جميع وسائل الإعلام في العالم  تلك الزيارة التاريخية التي قام بها الرئيس الأمريكى السابق باراك أوباما وزوجته ووزيرة خارجيته هيلارى كلينتون وسفيرة الولايات المتحدة بمصر آنذاك آن باترسون لهذا المسجد وذلك خلال زيارته التاريخية  لمصر عام 2009، وكان هذا المسجد محط أنظار العالم ، حيث تجول الرئيس أوباما والوفد المرافق له  بين جدرانه منبهراً بعظمة الحضارة الإسلامية وفن العمارة فى العصر المملوكى.

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm