الخميس , 23 نوفمبر 2017
عاجل
الرئيسية / مقالات / محمد عبد الرحيم يكتب : الوقاية خيرٍِِ من العلاج
محمد عبد الرحيم يكتب : الوقاية خيرٍِِ من العلاج

محمد عبد الرحيم يكتب : الوقاية خيرٍِِ من العلاج

74 عدد الزيارات

 

نشاهد يومياً عبر شاشات التلفزة والفضائيات حملات مكثفة لحث المواطن المصري على التبرع لـ مستشفى علاج سرطان الأطفال بالمجان 57357 وتزداد هذه الحملات بصفة خاصة في شهر رمضان الفضيل .

وزاد الأمر في الأونة الأخيرة نظراً لزيادة أعداد المصابين بهذا المرض اللعين الذي راح ضحيته الكثيرين سواء من الأطفال أو الكبار .

ولكننا لم نسأل أنفسنا عن أسباب إنتشار هذا المرض بهذا الشكل المفزع والمخيف وتفرغنا فقط لجمع الأموال والتبرعات لعلاج المرضى المصابين بهذا الداء الخبيث . 

أليس الأجدر والأولى بنا أن نبحث عن أسباب أنتشاره في مصر وبذل كل الجهود المخلصة للقضاء على تلك الأسباب مصداقاً للمثل القائل ” الوقاية خير من العلاج ” .

بالطبع أسباب إنتشار ذاك المرض في مصر للأسف معروفة وجلية ولكننا نضع رؤوسنا في الرمال كالنعامة كي لا نرى الحقيقة المرة .

فمعظمنا قرأ في الصحف أو شاهد عبر وسائل التواصل الإجتماعي المخالفات الجسيمة لبعض الشركات المصنعة للحوم والتي تعيد إستخدام منتجاتها المنتهية الصلاحية والمرتجعات من المحلات والسوبر ماركت بعد إضافة إليها الألوان ومكسبات الطعم وتعيد توزيعها على الأسواق مرة أخرى ضاربين بصحة المواطن المصري عرض الحائط .

للأسف الشديد يتم ذلك سعياً وراء الربح السريع بدون وازع من ضمير أو أخلاق .

وهناك شركات أخرى تضع على منتجاتها عبارة ” خالي من المواد الحافظة ” برغم صلاحية منتجاتها تمتد إلى 12 و 24 شهر وكيف لمنتج يظل صالح للإستخدام الأدمي هذه الفترة الطويلة بدون مواد حافظة وهذا بالطبع يمثل كذب وغش وتدليس للمستهلك يعاقب عليه القانون .

ولكن للأسف هذا القانون معطل وغير مفعل بفعل فاعل  أو أن المسؤولين على تطبيق هذا القانون في أجازة مفتوحة .

ولقد أثببتت التحاليل المعملية والمخبرية أن هذه المواد الحافظة شديدة الخطورة على صحة الأنسان لأنها  من ضمن أسباب إصابة الإنسان بمرض السرطان .ناهيك عن المبيدات الزراعية المسرطنة والتي تم إستيرادها من الخارج خلال الحقبة الماضية وكأن هناك إتفاق على القضاء على صحة المواطن المصري البسيط !.

وإنني أتساءل أين الأجهزة الرقابية المتمثلة في وزارة الصحة والصناعة والتجارة وأين دور مجلس النواب الرقابي على أداء الحكومة والأجهزة الرقابية  والذي يمثل  الشعب المصري بجميع فئاته وأين جمعيات حماية المستهلك أين كل هؤلاء ؟ 

والسؤال الذي يطرح نفسه هل هؤلاء جميعهم أتفقوا ضمنياً على أن يتركوا هذا الشعب فريسة سهلة لأصحاب الشركات ورجال الأعمال كي يتاجروا في صحتنا ؟!

لك الله يا شعب مصر .

دعاء : 

اللهم إرفع عنا البلاء والغلاء والأمراض والأوبئة وأرحمنا برحمتك يا أرحم الراحمين .

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm