الإثنين , 20 نوفمبر 2017
عاجل
الرئيسية / مع الشباب / تغريدات اجتماعية / الهدهد السليماني طائر يعلم البشر ج1 – بقلم محمد القطاوي
الهدهد السليماني طائر يعلم البشر ج1 – بقلم محمد القطاوي

الهدهد السليماني طائر يعلم البشر ج1 – بقلم محمد القطاوي

25492 عدد الزيارات

الهدهد السليماني طائر يعلم البشر 

ام اقول اعلم عالم في فصيلة الطيور
ام اقول طائر تعلمت منه براعة الخطاب
سيدنا سليمان عليه السلام
انعم الله عليه بالملك العظيم فكان ملكا نبيا
كما امتن الله عليه بالتحدث مع الطيور حيث علمه الله منطق الطير
قائد جيش لا حد لمنتهاه
قال العلماء ان معسكر جيشه يصل 100 فرسخ × 100 فرسح
جيش كهذا لو غاب منه جندي او شرد هل سيشعر به القائد
اعتقد من الصعب جدا ان يشعر قائد بغياب جندي في معسكر لا حد لمنتهاه
لكنه ليس بالأمر المستحيل لدي قائد يوحي إليه من عند ربه
وقد اقتبس من عدالة الله عدلا يستطيع به ان يتفقد احوال من حوله مهما تباعدت اقطارهم وتزايدت أعدادهم
من بين افراد وجنود هذا الجيش الضخم
يغيب هدهد ويبتعد بعيدا عن مقر القيادة
ولم يكن هدهد نكرة بل كان هدهدا مميزا لذلك ذكرفي القرآن معرفا
مالي لا أري الهدهد لم يقل مالي لا اري هدهد
ومهما كان مميزا هل وصل العدل في قلب الملك والحاكم حدا يشعره بغياب هدهد
وماذا لو ذهب الهدهد بعيدا او غاب ولم يعد
هل سيكون أعز علي الحكام من بني البشر الذي شرد بجوعه في أقصي البلاد وغربها
يتضور جوعا ويتألم من قسوة حكامه ولم يشعر به احد
هل سيكون هدهد أغلي من رجل يكسوا البرد جسده فيلتحف بالبرد من البرد
نعم كان الشعور بغياب الهدهد درسا يتعلم منه القادة عبر التاريخ
ثم إنني وان كنت اتحدث عن شعور حاكم بغياب هدهد
فأحيطكم علما ان الحاكم شعر بغياب هدهد في جولة تفقدية للطير
وتفقد الطير فقال مالي لا أري الهدهد أم كان من الغائبين
تفقد الطير واذا كان اهتمام نبي الله سليمان برعيته جعله يتفقد حتي أحوال الطيور فكيف بأحوال بني الإنسان في رعيته
 
لذا اقول لكل حاكم
تفقدوا الطير  لعلكم تشعرون بغياب الهداهد الجائعة
 
 
 
 
محمد القطاوي
شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن admin