الخميس , 19 أكتوبر 2017
عاجل
الرئيسية / منوعات / تعليم / الجعفري : منظومة التعليم في مصر منقوصة – يامصر الإخبارية
الجعفري : منظومة التعليم في مصر منقوصة  – يامصر الإخبارية

الجعفري : منظومة التعليم في مصر منقوصة – يامصر الإخبارية

480 عدد الزيارات

 

حوار : محمدعبدالرحيم

علي هامش حفل تكريم أوائل الثانوية العامة بمدينة 15 مايو كان لنا حوار جرىء و صريح مع الأستاذ/ ممدوح الجعفري رئيس مجلس أمناء إدارة المستقبل التعليمية وهو من الشخصيات المرموقة و المؤثرة في مجتمع 15 مايو  ذو خبرات متراكمة وجهود ملموسة وأفكار جريئة و باع طويل في مجال العمل التطوعي والمشاركة المجتمعية والشعبية والعمل النقابي .

و إليكم نص الحوار.

.يقيم مجلس الأمناء إحتفالات من أن لأخر لتكريم ابناءنا الطلبة المتفوقين في مراحل التعليم المختلفة ما الهدف من ذلك ؟

بالطبع الهدف منها تحفيز الطلبة ودفعهم إلي الأمام بالإضافة لخلق نوع من المنافسة الشريفة والحماس بين ابناءنا الطلبة كي يجتهدوا للوصول لتلك اللحظة من التكريم التي نحن بصددها الآن .

وهذا التكريم بمثابة شكر وتقدير من المجلس لهؤلاء الطلبة الذين بذلوا قصاري جهودهم طوال عام دراسي طويل وشاق و إننا نعتبرهم قدوة و مثال يُحتذى به لباقي ابناءنا الطلبة كي يحذو حذوهم . وهذا يعتبر أقل تكريم نقدمه لهم ولأولياء أمورهم .

.بصفتكم رئيس مجلس الأمناء ما جهودكم في المساهمة في تطوير والإرتقاء بالعملية التعليمية علي مستوي إدارة المستقبل ؟

مما لاشك للمجلس جهد كبير ومؤثر في تطوير منظومة التعليم والإرتقاء بها من خلال الأفكار والإقتراحات التي يتم عرضها علي مديرية التعليم بالقاهرة ومن ثم علي وزارة التربية والتعليم فنحن بمثابة صوت الطالب والمعلم في آن واحد حيث نرصد السلبيات والعمل علي علاجها وتفاديها مستقبلاً وندعم الإيجابيات ونشجعها .

وأضرب لك مثال بالتجربة اليابانية في التعليم حيث تم مناقشتها بإستفاضة مع مديري التعليم وكل منا أدلي بدلوه وتم بالفعل تطبيقها في بعض المدارس وإننا نراقب نتائجها عن قرب حيث تمثل تجربة جديدة و فريدة من نوعها في مصر .

. مجلس الأمناء بمثابة حلقة وهمزة الوصل بين أركان العملية التعليمية (الطالب – المعلم – الإدارة ) فما هو دوركم في ذلك ؟

بالفعل يتلخص دور مجلس الأمناء في متابعة ومراقبة العملية التعليمية والتنسيق والتعاون وخلق حوار بناء والتواصل بين الإطراف الثلاثة والعمل علي تذليل أي عقبات أومشاكل تعيق سير العملية التعليمية كي تكون العلاقة بينهم علي أكمل وجه وكل طرف يعرف حقوقه وواجباته .

. ما هو تقييمك لمستوي أداء مجالس الأباء و هل هناك تنسيق بينكم ؟

 %90 من مجالس أباء مدارس 15 مايو تتواصل معنا حيث يتم عرض مشاكلهم ومقترحاتهم على طاولة الإجتماعات ونحن نجتهد قدر الإستطاعة في إيجاد الحلول المناسبة لتلك المشاكل .

بالنسبة لمستوى الأداء لا أخفي عليك سراً بعض أعضاء مجالس الأباء ليس لديهم الخبرة الكافية أو دراية تامة عن ماهية العملية التعليمية والبعض الأخر يعتبر هذا المنصب من الوجاه وللأسف الشديد هناك بعض أعضاء مجلس الأباء جاءت بهم الصدفة البحتة لتلك المجالس لذلك إني أقترح بعمل دورات تثقيفية لكل من يريد الترشح لمجلس الأباء كي يكون مردوده إيجابي نحو المنظومة التعليمية مما سيكون له بالغ الأثر في الإرتقاء بالعملية التعليمية.

.كيف تري ظاهرة الدروس الخصوصية وهل لديكم حلول عملية لعلاج تلك الظاهرة ؟

الدروس الخصوصية تعتبر أفة في المجتمع لأنها تستنزف جزء كبير من ميزانية الأسرة المصريةعلي مستوي كل الطبقات وأعرف أناس يستعدون للدروس الخصوصية بعمل جمعيات لتدبير المبالغ المالية اللازمة لأولادهم لتغطية نفقات الدروس الخصوصية والسبب في تلك الظاهرة زيادة كثافات الفصول ففي بعض المدارس وصلت  الكثافة إلي 50 و 60 ة 70 طالباً والحل هو بناء مدارس جديدة وتدبير الأموال اللازمة لذلك من موارد حقيقيه بدون تحميل ميزانية الدولة أعباء إضافية .

. هل لديكم إقتراحات لتحسين وضع المعلم من الناحية المادية والأدبية ؟

يوجد لدي أقتراح قد يكون صادم ولكنها الحقيقة المريرة الموجود بالفعل على أرض الواقع حيث مجانية التعليم التي نادت بها ثورة يوليو  قد ولت بلا رجعة وإقتراحي هو أن نجعل مصاريف الصف اللإبتدائي 1000 جنيه والأعدادي 1500 والثانوي 2000 سنوياً دعونا لا ندفن رؤوسنا في الرمال أكثر من هذه المبالغ تدفعها الأسر للدروس الخصوصية لأنه يجب ان يكون هناك مشاركة مجتمعية من أفراد  الوطن لتحسين وضعية المعلم قد يقول البعض هناك أُسر لا تستطيع تحمل هذه المصروفات وفي هذه الحالة يتم عمل “بحث حالة” ويتم سداد المبلغ عنهم من وزارة التضامن اللإجتماعي كمساهمة من الدولة لغير القادرين .

ومن خلال هذا المصروفات المدرسية  يتم صرف حوافز للمعلم من  2000إلى 3000 جنية شهرياً بالإضافة إلى راتبه الأساسي وبهذه الطريقة نكون قد  رفعنا دخل المعلم بدون تحمل ميزانية الدولة أي أعباء أضافية وكذلك يتم الصرف من هذا المبلغ على صيانة المدارس .

هذا من الناحية المادية أما من الناحية الأدبية فيتم تكريم المعلم متمثلاً في تكريمنا لمديري مدارس الطلبة المتفوقبن .

في الختام بم تنصح أبناءنا وبناتنا الطلبة خاصة ونحن علي مشارف عام دراسي جديد ؟

نصيحتي لهم الإجتهاد في تحصيل وطلب العلم فالعلم هو سلاح المرء خاصة ونحن في عصر العلم والتكنولوجيا وكما أوصيهم بالمحافظة علي مدارسهم وإحترام معلميهم والعمل علي رفع شأن بلدهم .

                      

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm