الثلاثاء , 22 مايو 2018
عاجل
الرئيسية / منوعات / تعليم / ميس هالة : تطالب أطفالنا بالعودة للاستماع لحواديت ” أبلة فضيلة “
ميس هالة : تطالب أطفالنا بالعودة للاستماع لحواديت ” أبلة فضيلة “

ميس هالة : تطالب أطفالنا بالعودة للاستماع لحواديت ” أبلة فضيلة “

631 عدد الزيارات

 

حوار : محمد عبد الرحيم

و في حوار حصري  مع ميس ” هالة عثمان “ موجه رياض الأطفال  بإدارة المستقبل التعليمية بـ “مدينة 15 مايو ” على هامش حفل ختام الأنشطة التربوية لمرحلة رياض الاطفال بمدرسة الحرية الرسمية للغات ( 2 kg 1 & kg ) للعام الدراسي 2018 / 2017 .

وإليكم ما دار في هذا الحوار :

>> و بسؤالها عن رأيها في حفل ختام الأنشطة لمرحلة رياض الأطفال بمدرسة الحرية لهذا العام ؟

أجابت : بالفعل كانت حفلة متميزة وتم مراعاة الأهداف التربوية لرياض الأطفال من الانتقاء و الاختيار الدقيق لجميع فقرات الحفل من قبل معلمات ومشرفات روضة الحرية و هذا ليس بمستغرب على مدرسة الحرية لما تضُم من معلمات ذات سِمَات و كفاءات عالية و يتميزن بالمهنية و الاحترافية .

>> و حول أكثر ما لفت وجذب أنتباها بالنسبة للحفل ؟

قالت : أشياء كثيرة جذبت انتباهي ومنها اشتمال فقرات الحفل على مزيج رائع من الأغاني الوطنية والتي تغرس في نفوس أطفالنا الصغار المواطنة و الحب والانتماء لهذا الوطن بالإضافة للأغاني الخفيفة والمرحة والتي تشعرك بالبهجة تزامناً مع قدوم الربيع  وأكثر ما جذب انتباهي التنظيم والإعداد الرائع للحفلة والتصميمات المبتكرة و الدقة المتناهية في اختيار ملابس الأطفال التي اتسمت بالألوان الجذابة و  المتناسقة وتشعرك وكأنك في بستان ملئ بالفراشات والأزهار الجميلة .

>> بالنسبة للهدف والغاية من هذه الأنشطة و الاحتفالات التي تتم في معظم المدارس تحت إشراف التوجيه ؟

ردت قائلة : الغرض الأساسي من تلك الإحتفالات هو إسعاد أطفالنا الأعزاء و من خلال تلك العروض يكتسب الطفل أيضا مهارات جديدة و يُطلِق ما بداخله من إبداعات و مواهب و أضف إلى ذلك فرحة أولياء الأمور لحظة تسليم أطفالهم  شهادة التخرج إيذاناً بإتمامهم  مرحلة الروضة و انتقالهم للمرحلة الإبتدائية .

>> و عن رأيها لمشاركة مدرسة الحرية في معرض الإدارة لهذا العام بفكرة ” حواديت الحرية “و أبلة فضيلة ؟

صرحت : الفكرة في حد ذاتها كانت سباقة وتعتبر من الأفكار المتميزة لأنها ذكرتنا بالأيام الخوالي والجميلة حيث معظمنا تربى على حواديت “أبلة فضيلة “ التي غرست في نفوسنا أشياء طيبة كالقيم النبيلة والأخلاق الكريمة والمثل العليا  وأسعدتنا كثيراً حيث معظم أفراد الأسرة كانت تتجمع حول الإذاعة المصرية يومياً  للاستماع لحواديتها الممتعة والشيقة وهذا شئ تفتقده معظم الأسر المصرية في وقتنا الحالي .

وأضافت : ومن خلال تلك الفكرة الطيبة أدعو ابنائنا الصغار والكبار للعودة للاستماع للحواديت وقراءة الكتب والتي بلا شك افتقدناها كثيراً في عصر التكنولوجيا والانترنت والألعاب الإلكترونية التي استحوذت على عقول و وقت  الكثير من ابنائنا لأنه كما تعلم الحواديت تكون مليئة بالحكم والتجارب والفوائد فهى من الأشياء الإيجابية و وسيلة من وسائل التعلم .والقصة لها دور محوري و هام  في منهج رياض الأطفال لما لها من تأثير إيجابي في بث روح التعاون والإخاء والتحلي بالقيم والأخلاق النبيلة بين صغارنا الأعزاء .

>> و عمّ تقدمه موجهة رياض الأطفال لهذه المرحلة العمرية الهامة ؟

قالت : نظراً لعلمنا بكل مشكلات مرحلة رياض الأطفال من زيادة كثافة الفصول وعجز المعلمات فإننا لا نألو جهداً في تخفيف العبء عن كاهل معلمات رياض الأطفال من خلال مد يد العون بالمساعدة سواء  بالأفكار أو  بالمشورة وكذلك الاشتراك مع معلمات الروضة بالمجهود البدني وبالإضافة لسرعة الموافقة على المقايسات والميزانيات من أجل سرعة توفير الخامات اللازمة لعمل الوسائل وهناك تواصل بشكل  مستمر لتذليل أي عقبات من أي نوع قد تعوق العملية التعليمية بمرحلة الروضة حسب الإمكانات المتاحة  .

 

>> وختاماً .. هل من برقية  لمعلمات رياض الأطفال خاصة ونحن في ختام عام دراسي ؟ 

طبعاً اتوجه بالشكر والتقدير من خلال هذه البرقية لجميع معلمات و مشرفات رياض الأطفال على مستوى إدارة المستقبل لجهودهن الدائمة والمتميزة سواء في معارض الإدارة أو حفلات الأنشطة الطلابية الختامية بالمدارس ومساهمتهن في إعداد وتنشئة أجيال جديدة لرفعة شأن الوطن والارتقاء بالعملية التعليمية على مستوى مرحلة رياض  الأطفال .

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm