الجمعة , 19 يناير 2018
عاجل
الرئيسية / منوعات / تعليم / مستر سمير يتساءل : متى نمنح شبابنا الفرصة الكاملة لتولي القيادة ؟!
مستر سمير يتساءل : متى نمنح شبابنا الفرصة الكاملة لتولي القيادة ؟!

مستر سمير يتساءل : متى نمنح شبابنا الفرصة الكاملة لتولي القيادة ؟!

579 عدد الزيارات

 

حوار : محمد عبد الرحيم 

إستكمالاً لسلسلة الحوارات التي تقدمها ” جريدة يا مصر الإخبارية ” مع قيادات و مسؤولي المنظومة التعليمية بـ ” إدارة المستقبل التعليمية ” كان لنا حوار ممتع مع القائد الفنان وأيقونة الإبداع والتميز مستر سمير بدوي مدير مدرسة الحرية الرسمية للغات بمدينة 15 مايو حيث حلقنا معه في رحلة مكوكية لنكتشف خبايا وأسرار عالمه الخاص في الإدارة والفن.

وإليكم نص الحوار.

*ما رأيكم في مقولة ” الإدارة فن ” ؟

              مستر سمير ولحظة تأمل و تفكير في المستقبل

* بلاشك الإدارة تعتبر فن وليس أي مدير يتمتع بالقدرة على القيادة وبالفعل الإدارة تحتاج لقائد فنان يستطيع إدارة المنظومة بشكل مهني و إحترافي .

** بالتأكيد وراء كل منظومة ناجحة قائد ناجح يدرك معنى روح التعاون والجميع يعزف بشكل متناغم تحت قيادته .

فما مقومات القائد الناجح من وجهة نظركم؟

* يجب توافر شروط و مقومات للمدير كي يكون ناجحاً فينبغي أن يكون شخصية قيادية بطبيعة الحال بمعنى يمتلك كاريزما و مَلَكة  القيادة و لديه التأهيل الجيد من خلال دورات تدريبية وتثقيفية والإلمام بالقوانين المنظمة للعمل و اللياقة البدنية العالية ليستطيع القيام بدوره بكل جدارة وكفاءة والقدرة على التخطيط وإتخاذ القرارات الصحيحة والمثمرة و المراقبة والمتابعة الدقيقة للوصول للأهداف المنشودة .

بالإضافة للقدرة على الإبداع بمعنى يعطيك حلول مبتكرة وليست تقليدية والإبداع من وجهة نظري هو أن يخلق المدير أو القائد حلول مبتكرة وسط ظروف محبطة وغير ملائمة للعمل بشكل جيد فالإبداع يُولد من رحم المشاكل والإحباطات .

** قرأت لكم بوست على الفيس بوك يقول :

” ليس لديكم مانع في قيام المدير بتنظيف مكتبه أو أي مكان يخص المدرسة ” .

ما الرسالة التي تود إيصالها لنا من خلال ذاك البوست ؟

* ليست بدعة أن ينظف المدير أو المعلم أو الطالب مدرسته فهذا الشىء بالطبع معمول به في المدارس اليابانية التي تم بالفعل تطبيقها بمصر ولنا في رسولنا الكريم عليه الصلاة والسلام  أسوة حسنة حيث كان في صنعة أهله .

والسبب في هذا البوست هو معارضة بعض أولياء الأمر لقيام المدير أو المعلمين ببعض أعمال النظافة ووجهة نظرهم يجب أن يبدع كل شخص في مجال عمله وبالمثل البلدي ” إدي العيش لخبازه ” فالقضية من وجهة نظري إنني أقوم بهذا العمل بوازع من ضميري وأخلاقي وبمحض إرادتي وكنوع من المساعدة وإعطاء مثال وقدوة للأخريين وأعتقد إن هذا الشىء محمود بشرط ألا يؤثر ذلك على عملي الفعلي مع عدم وجود أي ضغوطات أو إكراه للقيام بذلك الشىء من أي جهة .

** في إحدى إجتماعاتكم الدورية مع هيئة التدريس بمدرسة الحرية طلبت منهم على غير العادة أن يذكروا لك عيوبك قبل مميزاتك .

ما هدفكم من وراء ذلك ؟

* نعم شىء هام جداً أن يعرف القائد عيوبه قبل مميزاته حتى يتمكن من تداركها وتلاشيها للوصول للأفضل فأي شخص يهديني عيب من عيوبي فهذا شىء على درجة كبيرة من الأهمية بالنسبة لي وهدفي من ذلك الإصلاح والإرتقاء  بمستواي وتدارك هذا العيب مستقبلاً .

وقد يكون هذا العيب سوء فهم من بعض الإخوة الزملاء فبالتالي أعطي لنفسي الفرصة لتوضيح الأمر والرؤية للأخريين عما أُستشكل عليهم نتيجة سوء الفهم .

 

        

                  بعض من الرسومات الفنية لمستر سمير

** شاهدت لكم بعض الرسومات التي تنم عن خيال مبدع وإحساس عالي من خلال الفيس بوك .

متى بدأت معكم تلك الهواية وهل قمتم بتنميتها ؟

* منذ نعومة إظافري وأنا أعشق الرسم ولكني بصراحة غير ماهر في رسم الكائنات الحية ولكني أستطيع رسم خطوط على الورق وإستخدام الألوان الخشبية  هذا في الصغر أما الآن أستخدم التقنيات الحديثة من خلال برامج الرسم التي يتم تحميلها على الموبايلات الحديثة التي تمكني من الرسم على الموبايل مباشرة بإستخدام أدوات الرسم المتاحة من خلال تلك البرامج .وللأسف الشديد لايوجد لدي متسع من الوقت الكافي للقيام بتنمية هذه الهواية المحببة لقلبي .

 

       

                                لوحات فنية أخرى لمستر سمير

** وهل الرسم على الموبايل أفضل من الرسم على الورق ؟ 

* الرسم على الموبايل يتيح لك فرصة طيبة و مجال خصب لإطلاق العنان لخيالك لعمل لوحات وخطوط فنية بإستخدام التقنيات الحديثة والمحصلة في النهاية لوحات فنية إبداعية .

حيث إنني من عشاق الإبداع وكلمة إبداع في حد ذاتها تثير  بداخلي نوع من الإثارة حيث تراني أعلق بكلمة ” الله “على أي شىء أراه على الفيس بوك فيه إبداع .

 

         

نماذج فنية أخرى تمثل : لا حول ولا قوة الا بالله ولا إله إلا الله

** بلا شك مَلَكة الرسم تحتاج إلى حِس مُرهف وإبداع وخيال .

هل أفادتكم تلك الموهبة في إدارة هذا الصرح التعليمي بحجم مدرسة الحرية ؟

* بالفعل استفدت  من تلك الهواية في تنمية مواهب أطفال مدرسة الحرية بعمل مبادرة تقسيم العام الدراسي على ثلاث مراحل كل مرحلة لتنمية إبداعات ابناءنا الطلبة في الموسيقى والرسم والقصة وكان هناك تفاعل وإستجابة من أولادنا في الإشتراك في هذه المبادرة وتم عمل تصفية للمشاركين وتم توزيع الجوائز على الفائزين في نهاية العام .

** ما رأيكم في طريقة  إختيار القياديين وقصرها على  كبار السن وإستبعاد الشباب من ذلك ؟

* المشكلة الرئيسية ليس هناك آليات أو أطر في إختيار المديرين فأغلب المديرين غير مؤهلين بشكل جيد حيث يتم الإختيار فقط على حسب السن والخبرة والكاريزما أحياناُ دون الإعتبار للعوامل الأخرى والتي تعتبر الأهم بدرجة كبيرة فقد تجد معلم بين ليلة أو ضحاها أصبح مدير مدرسة أو قيادي في مكان ما ويتم إسناد العمل له بدون مقدمات وهذا بالطبع غير منطقي .

فيجب أولاً النزول بسن القياديين إلى الثلاثين أو الأربعين سنة على الأكثر وإعطاء الفرصةللشباب القادر على العطاء والذين نتوسم فيهم الإبداع والإبتكار والموهبة القيادية .

وأضرب لك مثال بالرئيس الفرنسي ” إيمانويل ماكرون ” الذي يعتبر أصغر رئيس في تاريخ فرنسا والذي يبلغ من العمر  39 سنة  ومن قبله الرئيس الأمريكي ” أوباما ” 45 سنة .

** أفهم من حديثكم أنك من المؤيدين لتبوء شبابنا المتحمس والطَمُوح المواقع القيادية برأيكم ما المطلوب لتحقيق هذا الأمل الذي يراودنا جميعاً ؟

* بالتأكيد أُويد ذلك بشدة فيجب إعطاء الفرصة الكاملة لهم بإختيار العناصر التي يتوافر لديهم الموهبة والشخصية القيادية وعمل أختبارات نفسية لإكتشاف نفسية المرشح لأي منصب قيادي قد يكون هذا الشخص عصبي أو ليس لديه القدرة على الحوار والإقناع أو ليس لديه التكنيك في إيصال المعلومة فمعظم المدراء في حاجة ماسة إلى قياسات نفسية .

بالإضافة لتغذيتهم من خلال الدورات بالمعلومات الجديدة و المستحدثة سواء في علم الإدارة أو القوانين واللوائح المنظمة للعمل والتي يتم تحديثها وتجديدها من آن لأخر .

** من المتعارف عليه في القيادة إما تكون بشكل ديمقراطي أو ديكتاتوري أيهما تفضل ؟ 

* القائد الماهر هو الذي يستخدم كل نوع من أنماط الإدارة في توقيته من وجهة نظري المتواضعة فبعض الناس يرون أن المدير الديكتاتوري غير مرغوب فيه وإنني أويد ذلك وأميل إلى هذا التوجه ولكن هناك بعض المواقف تفرض عليك أحيانا أن تتعامل بشكل ديكتاتوري مع فئة من الناس وبالطبع الإدارة الديمقراطية أهم وأقيم وأفضل بكل المقاييس ومطلوبة أكثر ولكن في مجتمعاتنا العربية أناس لا تُجدي معهم الطريقة الديمقراطية فتجد نفسك مجبر لإتخاذ السلوك الديكتاتوري من أجل مصلحة العمل .

**يشار الآن  لمدرسة الحرية بالبنان لتبوءها موقع الصدارة على مستوى إدارة المستقبل .

برأيكم ما السبب ؟ 

* يوجد عدة أسباب أذكر لك منها :

  • الإدارة السابقة لمدرسة الحرية وعلى رأسهم” ميس فاتن طاهر أول مديرة للمدرسة حيث بذلت جهد غير عادي خلال 10 سنوات جعلت من مدرسة الحرية بالفعل منارة للعلم وصرح شامخ .
  • مرحلة رياض الأطفال لكونها تضم نخبة ممتازة من المعلمات والمشرفات على أعلى مستوى وتعتبر من عوامل جذب لأولياء الأمور لإلحاق أولادهم بمدرسة الحرية .
  • وجود عناصر متميزة من المعلمين والمعلمات في مراحل الإبتدائي والأعدادي و الثانوي .
  • بالإضافة للدور الرائد والرائع للوكلاء والمشرفين .
  • الإنضباط والنظام المطبق بالمدرسة حيث والحمد لله ليس لدينا مشاكل فجة والجميع يعمل ويتعاون وفق منظومة متكاملة.

** الوصول للقمة صعب ولكن المحافظة عليها أصعب .

ما تعليقكم ؟

* بالطبع المحافظة على القمة ليس بالشىء الهين حيث يبذل الجميع جهود مضنية وفوق العادة  والمتابعة والإشراف لحظة بلحظة لعلاج أي شاردة أو واردة حيث تلاحظ أصبح لي مكتب في فناء المدرسة كي أكون قريب من الحدث وأتعاون مع السادة الزملاء المدرسين و المشرفين في حل أي مشاكل قد تطفو على السطح ويتم حلها بأسرع ما يكون قبل تفاقهما .

بالإضافة للإجتماعات الدورية والمستمرة مع هيئة التدريس والسادة المشرفين والوكلاء على مدار العام لبحث المستجدات ومناقشة الإقتراحات  وتوزيع الواجبات والصلاحيات المنوط بها كل عنصر من عناصر المنظومة .

** كلمة أخيرة :

للطلبة – لأولياء الأمور – لهيئة التدريس ؟

.أقول لابنائنا الطلبة اتقوا الله في أنفسكم وأهلكم بالإهتمام بصحتكم ودراستكم وكونوا بارين بأهلكم ونافعين لوطنكم والتعاون مع الإدارة والمعلمين وعمال المدرسة في المحافظة على الشكل الجمالي والحضاري لمدرستكم .

.بالنسبة لأولياء الأمور أطلب منهم أن يتجنبوا القيل والقال فليس كل ما يُسمع يُقال ولا يكونوا أداة لنشر الأخبار الغير صحيحة و الأكاذيب والشائعات التي تُحاك من بعض المغرضين ويوجد للمدرسة صفحة على الفيس بوك فهى بمثابة مرآتكم لإستبيان ما خفى عنكم من خلالها يتم   الرد علي إستفساراتكم وملاحظاتكم .وكما أرجو منهم المشاركة كعنصر فعال  مع الإدارة في حل بعض ما يصادف المدرسة من مشاكل ومعوقات .

.أطالب هيئة التدريس بتقوى الله في طلابهم ويعتبروهم بمثابة ابناءهم ويعاملوهم بالحسنى بعيداًَ عن إستخدام الألفاظ النابية أو الضرب أو التعنيف ولا يبخلوا على الطلبة بأي معلومة مفيدة وأن يقوموا بواجبهم التربوي والعلمي على أكمل وجه . 

     

 

 

 

 

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm