الأربعاء , 19 ديسمبر 2018
عاجل
الرئيسية / النشرة اليومية / مخطط عالمي لإرسال سفينة فضائية لمسافة 4.37 سنة ضوئية
مخطط عالمي لإرسال سفينة فضائية لمسافة 4.37 سنة ضوئية

مخطط عالمي لإرسال سفينة فضائية لمسافة 4.37 سنة ضوئية

1012 عدد الزيارات

كتب / يوسف كمال
المشروع البحثي Starshot، الذي ولد في أبريل 2016 من قبل فريق من العلماء يشمل ستيفن هوكينغ، تأمل في اطلاق مركبة فضائية صغيرة 4.37 سنة ضوئية لنظام النجوم المقبل.
The research project Starshot, which was conceived in April 2016 by a team of scientists that includes Stephen Hawking, hopes to shoot a tiny spacecraft 4.37 light years away to the next star system.
تعلمون ما يقال عن ارسال سفينه للنجوم! استغرق يوري ميلنر، وهو محسن ومنظم الإنترنت الروسي ، هذه النصيحة فقط حول كما حرفيا ممكن. قدم ميلنر المشروع Starshot لاطلاق مركبة فضائية صغيرة 4.37 سنة ضوئية لنظام النجوم المقبل، ألفا قنطورس، مع ليزر. ( السفر بين النجوم، و ارسال أي شخص؟) كيف يمكن لليزر تفعل ذلك؟ الدفع الليزري، الذي هو شكل من أشكال الدفع الضوئية.

لهذا المشروع، سيكون هناك نوع من “السفينة الأم” التي تملك مئات أو آلاف من تحقيقات متناهية الصغر. وإليك ما سيحدث بعد ذلك، كما ذكرت صحيفة نيويورك تايمز: “مرة واحدة في المدار، فإن التحقيقات تكشف أشرعة رقيقة ومن ثم، مدفوعا أشعة الليزر القوية من الأرض، انطلقت واحدا تلو الآخر وكأنه قطيع من هجرة الفراشات في جميع أنحاء الكون. في غضون دقيقتين، فإن تحقيقات أن يكون أكثر من 600،000 ميل من المنزل – بقدر ما الليزر يمكن الحفاظ على شعاع ضيق – وتتحرك في الخمس من سرعة الضوء لكنه سيستغرق ما بين 20 سنة بالنسبة لهم للوصول الى ألفا. قنطورس. ومن شأن هذه التي نجت الماضي الي نظام النجوم “.

You know what they say—shoot for the stars! Yuri Milner, a Russian philanthropist and internet entrepreneur, took that advice just about as literally as possible. Milner introduced the project Starshot to shoot a tiny spacecraft 4.37 light years away to the next star system, Alpha Centauri, with a laser. (Interstellar, anyone?) How can a laser do that? Laser propulsion, which is a form of photonic propulsion.

For this project, there would be a sort of “mother ship” which holds hundred or thousands of tiny little probes. Here’s what happens next, as reported by the New York Times: “Once in orbit, the probes would unfold thin sails and then, propelled by powerful laser beams from Earth, set off one by one like a flock of migrating butterflies across the universe. Within two minutes, the probes would be more than 600,000 miles from home — as far as the lasers could maintain a tight beam — and moving at a fifth of the speed of light. But it would still take 20 years for them to get to Alpha Centauri. Those that survived would zip past the star system, making measurements and beaming pictures back to Earth.”

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن يوسف كمال

الحقيقة في أبسط صورها