الإثنين , 20 أغسطس 2018
عاجل
الرئيسية / مقالات / محمد عبد الرحيم يكتب : ” من غشنا فليس منا “
محمد عبد الرحيم يكتب : ” من غشنا فليس منا “

محمد عبد الرحيم يكتب : ” من غشنا فليس منا “

100 عدد الزيارات

حث الإسلام على أن يمتهن كل امرؤ عملاً شريفاً والتأكيد على التحلي بالصدق والأمانة في كافة أنواع التجارة حيث قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم : ” التاجر الصدوق الأمين مع النبيين والصديقين والشهداء “
وكما قال : ” من غشنا فليس منا” .

ولكن ما يفعله بائعي الفاكهة في حلوان لا يمت لتلك التعاليم النبوية بصلة.وعلى الرغم إن هؤلاء الباعة يفترشون الممر المؤدي إلى موقف مدينة ١٥ مايو ويغتصبون أجزاء من الممر وسرقة الكهرباء من أعمدة الإنارة ولا يدفع أي منهم إيجارات أو تأمينات أو ضرائب للدولة ورغم ذلك تجدهم يتفننون في غش و خداع المشتريين بكافة الطرق .

وذات مرة أشتريت بعض من الفاكهة من هؤلاء الباعة وما أن ذهبت بها للبيت وفرح بها الأولاد حتى حدثت مفاجأة صادمة، لقد تغيرت أكياس الفاكهة بأخري رديئة ولا تصلح للإستهلاك الأدمي ،و الغريب إن عملية تغيير الأكياس تمت بسرعة كبيرة وخفة يد عجيبة يحسدون عليها هؤلاء الباعة وهم يعتقدون بذلك سيحققون مكاسب وأرباح ضخمة وكما يزعمون أن ذلك شطارة وفهلوة .

ونسوا أن كل مشتري تعرض لهذا النصب سيدعو عليهم بعدم البركة ولن يسامحهم على غشهم وتدليسهم ،وأن الله لن يبارك لهم لأن هذا الرزق حرام وسحت .
ورغم إن مكسب تجارة الفاكهة مربح ومجزي جداً ولكنه الجشع بعينه وسوء خلق وإنعدام ضمير ، و الشئ المخزي إن ظاهرةالغش استشرت في مفاصل المجتمع بشكل مخيف ومحزن .

وإنني أتساءل ماذا حدث لأخلاقنا ؟! وما أسباب تلك الظاهرة ؟ هل هى نتاج الرأسمالية التي تنادي بمبدأ ” الغاية تبرر الوسيلة ” ؟
أم هو بُعد عن تعاليم الأديان السماوية؟.
وأين دور الإعلام والفضائيات والتي أصبحت أكثر من النجوم في السماء ؟ ولماذا لا تفتح تلك الفضائيات ملفات تلك الظاهرة و العمل على تقديم روشتة علاج لها وتوعية الناس لخطورتها .

وأين دور العلماء والمشايخ والأزهر وأئمة المساجد من تلك الظاهرة ؟ يجب على الجميع التصدي لهذه الظاهرة من منطلق الآية الكريمة “كنتم خير أمة أخرجت للناس تأمرون بالمعروف وتنهون عن المنكر “.

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm