الإثنين , 24 فبراير 2020
عاجل
الرئيسية / رياضة / متى ينتهي التحفيل بين جماهير قطبي الكرة المصرية ؟!
متى ينتهي التحفيل بين جماهير قطبي الكرة المصرية ؟!

متى ينتهي التحفيل بين جماهير قطبي الكرة المصرية ؟!

195 عدد الزيارات

بقلم / محمد عبد الرحيم

انتشرت في الأونة الأخيرة ظاهرة التحفيل بين جماهير الأهلي والزمالك ،أعرق ناديين في الوطن العربي ومنطقة الشرق الأوسط ،فإلى متى سيظل هذا التحفيل والهراء و التناحر بينهما؟! خاصة عند خسارة أحد الناديين ،وللأسف هذة الظاهرة استفحلت بشكل مفزع ومرعب ،وساعد على انتشارها وسائل التواصل الإجتماعي ،وناهيك على تركيب صور  و فيديوهات  لا تمت لعاداتنا وتقاليدنا بصلة ،لأنها تفتقر للآداب والاخلاق التي تربينا عليها .

فالرياضة أولاً وأخيراً تحث على التنافس الشريف والسمو بالأخلاق ،والعلاقة بين لاعبي الأهلي والزمالك على أفضل ما يرام ،فهم ابناء وطن واحد و زملاء وأصدقاء يجمعهم منتخب وعلم واحد فلما التناحر إذن ؟! ،وقد يتساءل البعض عن سبب تناولي لهذا الموضوع الآن ؟ الإجابة هي بسبب شكوى من صديق حميم مشجع لنادي الزمالك ،وكان يتمنى أن يفوز لاعب الزمالك ومنتخبنا الوطني ” طارق حامد ” بجائزة أحسن لاعب داخل القارة الأفريقية ،وكان يأمل مساندة جميع الجماهير وخاصة جماهير النادي الاهلي له ولكن الجائزة  ذهبت للاعب دولة الجزائر الشقيقة “يوسف بلايلي”  .

وسبب عتاب هذا الصديق هو الموقف السلبي والغير مقبول  لبعض من جماهير النادي الأهلي المنافس التقليدي لنادي الزمالك،تهكمهم وتمنيهم بعدم فوز لاعب الزمالك ،وبالإضافة للكم الرهيب من التحفيل بعد خسارته للجائزة ،وإن كانت هناك بعض التصرفات الشاذة من بعض الجماهير فليست هى القاعدة لأن هناك الكثير من الجماهير على اختلاف انتمائتم تشجع فريقها بدون تعصب و بروح رياضية عالية ،فمن حق الجماهير سواء الأهلوية أو الزمالكوية أن تساند وتشجع فريقها بدون المساس بالفريق الأخر عند الفوز أو الخسارة ،والوضع يصبح مختلف تماماً عندما يواجه الأهلي أو الزمالك فريق أجنبي وجب علينا جميعًا الوقوف وراء الفريق الذي يمثل مصرنا العظيمة ،ونكون خلفه قلباً وقالباً هذة هي المواطنة الحقيقة والانتماء للوطن الذي تجمعنا سماؤه وأرضه .

وهنا يأتي دور الإعلام والصحافة والجماهير الواعية والعقلاء القائمين على المنظومة الرياضية ،بتكاتف جميع الجهود على رأب الصدع و العمل على وأد  الفتنة والتحفيل المتبادل بين الجماهير ،ومحاولة تعديل سلوك هؤلاء القلة الذين انحرفوا بسلوكياتهم عن المسار الصحيح في تشجيع فرقهم ، فهل ستجد دعوتي صدى لدى هؤلاء المسؤولين والجماهير الواعية والحكيمة أم لا ؟!.

 

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm