الأحد , 20 سبتمبر 2020
عاجل
الرئيسية / الصحة / ” فيروس كورونا و عطلة شم النسيم “
” فيروس كورونا و عطلة شم النسيم “

” فيروس كورونا و عطلة شم النسيم “

316 عدد الزيارات

 

بقلم : محمد عبد الرحيم

اعتاد المصريون منذ آلآف السنين الاحتفال بيوم شم النسيم أو ما يطلق عليه أعياد الربيع، فهو من الموروثات الفرعونية القديمة ، وحيث ينتهز الكثيرون الفرصة للخروج إلى الحدائق والمتنزهات للتمتع بالهواء الطلق والنسمات الربيعية وتفتح الزهور وتورق الأشجار والاستماع لأغنية والتي تعتبر بمثابة أيقونة الربيع والأشهر على الإطلاق ألا وهى أغنية سعاد حسني ” الدنيا ربيع ” والتي تذاع فقط في هذا التوقيت من كل عام وبالإضافة لمشاهدة مسرحية جديدة أو معادة عبر التلفاز المصري وناهيك عن إلتهام كميات مهولة من الرنجة والأسماك المملحة مع البصل والليمون والخس .

وكنا ونحن صغار نشعر بالفرحة وسط هذه الأجواء الرائعة والبديعة والتي يشارك فيها جميع أطياف الشعب المصري صغار وكبار ،ولكن أتت الرياح بما لا تشتهي السفن حيث سيحرم المصريون من هذه العادة لأول مرة بسبب فيروس مجهري، اجتاح العالم ،وكان من تبعاته الآلآف من الضحايا عبر العالم نتيجة الإستهانة وعدم أخذ الأمور على محمل الجد والحيطة والحذر والاستمرار على السلوكيات الخاطئة واللاواعية ،والتي مكنت هذا الفيروس من الاستفحال والتوغل بين البشر والله أعلم متى ستنكشف تلك الغمة ويرحل عنا هذا الفيروس لحال سبيله .

فواجبنا جميعا نحن المصريون الوقوف جنبا إلى جنب مع جميع الإجراءات التي تتخذها دولتنا بجميع مؤسساتها للحد من انتشار ذلك الفيروس ،والتي بمشيئة الله ستقضي عليه في القريب العاجل ،ونخرج جميعا من هذه المحنة سالمين غانمين ،فرجاء لكل مصري ومصرية اقضيا عطلة شم النسيم في البيوت وسط الأولاد و تجنب التجمعات حماية لكم ولأسركم ،حتى ينحسر ذلك الوباء ،فياأيها الأب اجعل من هذه العطلة الرسمية فرصة سانحة للتعرف على أولادك وزوجتك من جديد بعيدًا عن ملهيات الحياة العصرية من وسائل التواصل الإجتماعي كالفيس والواتس اب … وغيره .

واجعل من هذا اليوم بمثابة العودة إلى الله وتذكر قصص القرأن الكريم وأحوال الأمم السابقة التي ابتلاهم الله بالجوع والخوف والأمراض و الشدائد والأزمات كي نستلهم منها العبرة والعظة، ونصلح من انفسنا لأن وباء كورونا ما هو الا رسالة تحذير إلهية لنا جميعا ،فيجب علينا أن نفهم ونعي معنى ومغزى تلك الرسالة الربانية ،ونتدبرها قبل فوات الأوان ،بإصلاح النفس مع الله والناس والتوبة والإستغفار والندم على تفريطنا في حق الله والدعاء والإبتهال للمولى عز وجل ان يكشف عنا وعن العالم هذا الوباء المميت ،إنه سميع مجيب .

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm