الأحد , 20 سبتمبر 2020
عاجل
الرئيسية / دنيا ودين / فضيلة ” الصدق “
فضيلة ” الصدق “

فضيلة ” الصدق “

173 عدد الزيارات

إعداد – محمد عبد الرحيم

نقدم لأعزائنا القراء كل يوم فضيلة من الفضائل التي حث عليها اسلامنا العظيم واليوم سنتناول الحديث عن فضيلة الصدق من خلال الأدلة القرآنية والسنة النبوية وثمرات التمسك بتلك الصفة والعواقب الوخيمة لتركها .

الصدق:

الصدق هو قول الحقيقة المتفقة مع اللسان والقلب، كما أن هذا القول يكون متفقاً مع الواقِع، وهو عكس الكذب ،و يعتبر خلق الصدق من ضرورِيات استقامة حياة الناس في المجتمع، فمتى ما كان الناس يتصفون بالصدق سيكون المجتمع متماسكاً وقوياً، وقد حث الله تعالى على الصدق وأثنى على الصادقين من المُسلمين في الكثير من الآيات القرآنية الكريمة، وقد اتصف الأنبياء والرسل بالصدق أجمعين.

وجوب الإتصاف بالصدق من خلال الأدلة القرآنية :

{و من يطع الله والرسول فأُولئك مع الذين أنعم اللَّه عليهم من النبيين والصديقين والشهداءِ والصالحين وحسن أُولئك رفيقًا} (الآية 69-سورة النساء).

 و جاء جزاء الصادقين في قوله تعالى: {قال اللَّه هذا يوم ينفع الصادقين صِدقهم لهُم جنَّات تجرِي مِن تحتِها الأنهارُ خالدين فيها أَبدًا رضيَ اللَّه عنهم ورضوا عنه ذلك الفوز العظِيم}.(سورة المائدة الأية 119 ).

وجوب الصدق في السنة النبوية :

عن عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلّم، قال: «إن الصدق يهدي إلى البر، وإن البر يهدي إلى الجنة، وإن الرجل ليصدق حتى يكون صديقًا، وإن الكذب يهدي إلى الفجور، وإن الفجور يهدي إلى النار، وإن الرجل ليكذب حتى يكتب عند الله كذابًا». رواه البخاري.

أنواع الصدق :

* الصدق مع الله تعالى وتشمل الالتزام بتأدية العبادات والطاعات بكل حبٍ وإخلاصٍ بعيداً عن الرياء.

* الصدق مع الناس يجب على المسلم أن يصدق في تعامله مع الناس خاصة في المعاملات التجارية ( البيع والشراء )وشهادة الحق في المنازعات والمحاكم  .

*الصدق مع النفس وتشمل أن يؤمن الشخص بنفسه في جميع أفعاله، ولا يحاول أن يكذب عليها.

ثمار وفوائد الصدق :

الحصول على الأجر والثواب من الله وحسن العاقبة في الدنيا والآخرة،  تيسير الأُمور وتفريجِ الكرب والوقاية من الابتلاءات، وإجابة الدعاء والشعور بالطمأنينة والراحة النفسية، واكتساب حبّ الناس وثقتهم ، وبناء العلاقات الجيدة والطيبة معهم، ونشر روح التعاون والتآلف بين أفراد المجتمع  .

وأضرار عدم قول الصدق يؤدي لضياع حقوق الناس ويجلب غضب ومقت الله ويؤدي إلى هلاك المجتمع .

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm