الجمعة , 10 يوليو 2020
عاجل
الرئيسية / دنيا ودين / شخصية اسلامية  .. ” معاوية بن أبي سفيان “
شخصية اسلامية  .. ” معاوية بن أبي سفيان “

شخصية اسلامية  .. ” معاوية بن أبي سفيان “

109 عدد الزيارات

 

تقرير – محمد عبد الرحيم

نسبه و مولده : 

 هو معاوية بن صخر بن حرب بن أميّة بن عبد شمس، وأمّه هند بنت عتبة بن ربيعة بن عبد شمس،وُلد رضي الله عنه قبل بعثة النبي صلى الله عليه وسلم بخمس سنوات، أسلم رضي الله عنه في عمرة القضاء بعد صلح الحديبية، إلاّ أنّه لم يُظهر إسلامه إلاّ يوم فتح مكة في السنة الثامنة من الهجرة النبوية.

 

صفاته :

كان رضي الله عنه يتصف بالبياض والطول، وكان أبيض شعر الرأس واللحية، كان يتصف بالحلم والوقار، والكرم والشهامة والقيادة .

كتابته للوحي والرسائل النبوية :

حيث كان معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- يكتب الرسائل الموجّهة من رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- إلى عرب البادية، وكان أحد كتاب الوحي.

الجهاد في سبيل الله:

هاجر معاوية بن أبي سفيان -رضي الله عنه- إلى المدينة المنورة بعد إسلامه، وحظي معاوية بشرف الجهاد تحت راية رسول الله صلّى الله عليه وسلّم، وشهد برفقته غزوة الطائف، وحُنين، وبعد وفاة رسول الله -صلّى الله عليه وسلّم- كان معاوية -رضي الله عنه- محطّ ثقة أبي بكر الصديق رضي الله عنه، وشهد معركة اليرموك، وفتح دمشق تحت راية أخيه يزيد، ثمّ بعثه يزيد -رضي الله عنه- على رأس جيش من المسلمين إلى سواحل الشام ففتحها، وفي السنة الخامسة عشرة للهجرة، أمره عمر بن الخطاب -رضي الله عنه- بالتوجّه إلى قيسارية والاستعانة بالله على فتحها، فتوجّه إليها، ثمّ حاصرها ووقع بينه وبين أهلها معركةً عظيمةً، فُتحت المدينة على إثرها، وقُتل منهم مئة ألفٍ، ثمّ أرسل الغنائم إلى أمير المؤمنين .

صاحب فكرة انشاء أول اسطول بحري :

عرض على أمير المؤمنين عمر بن الخطاب  إنشاء أسطول بحري لصد غارات الروم من البحر ولكن لم يوافق عمر على طلبه خوفًا على المسلمين من ركوب البحر ، ولمّا تولّى عثمان بن عفان الخلافة أعاد معاوية الطلب مراراً وتكراراً، حتى وافق الخليفة عثمان عليه، وأصبحت السفن تُبنى في طرابلس، وعكا، وصور، وأنشأ الأسطول البحري، وغزا به معاوية جزيرة قبرص.

ولاية أمر المسلمين:

تولّى معاوية -رضي الله عنه- ولاية الشام بأمرٍ من أمير المؤمنين عمر بن الخطاب رضي الله عنه، وبقيت الشام تحت حكمه عشرون سنةً، حكم خلالها العرب والعجم، ولم يهجه أحد من رعيته، ثمّ أصبح خليفة المسلمين عام 40 هـ وأسس الدولة الأموية وصار ملكاً على الشام، ومصر، والحرمين، والعراق، وفارس، وخرسان ، والمغرب، واليمن، والجزيرة العربية.
وفاته :

وتوفّى في السنة الستين للهجرة، ودُفن في دمشق.

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm