الثلاثاء , 22 يونيو 2021
عاجل
الرئيسية / دنيا ودين / رجال حول الرسول (صلى الله عليه وسلم ) عبد الله بن عباس الجزء 3
رجال حول الرسول (صلى الله عليه وسلم ) عبد الله بن عباس الجزء 3

رجال حول الرسول (صلى الله عليه وسلم ) عبد الله بن عباس الجزء 3

187 عدد الزيارات

 

تقرير : محمد عبد الرحيم

 

نسبه :

عبد الله بن العباس بن عبد المطلب بن هاشم بن عبد مناف بن قصي بن كلاب بن مرة بن كعب بن لؤي بن غالب،بن فهر بن مالك بن النضر وهو قريش بن كنانة بن خزيمة بن مدركة بن إلياس بن مضر بن نزار بن معد بن عدنان. أبوه العباس هو عم النبي محمد، لذلك فإنه يلتقي في نسبه مع النبي محمد في عبد المطلب بن هاشم.

إسلامه : 

أسلم هو وأمه أم الفضل بنت الحارث قبل فتح مكة بزمن غير يسير، لكنهما لم يهاجرا إلى المدينة المنورة، وكان يتلو Ra bracket.png إِلاَّ الْمُسْتَضْعَفِينَ مِنَ الرِّجَالِ وَالنِّسَاء وَالْوِلْدَانِ لاَ يَسْتَطِيعُونَ حِيلَةً وَلاَ يَهْتَدُونَ سَبِيلاً Aya-98.png La bracket.png ويقول: “كنت أنا وأمي ممن عذر الله”.ولم تتح لهما الهجرة إلا عندما أشهر والده العباس إسلامه، وأراد الهجرة قبيل فتح مكة، فخرجا معه، فلقوا النبي محمد بالجحفة؛ وهو ذاهب لفتح مكة، فرجعا وشهدا معه فتح مكة في صبيحة يوم الجمعة 20 رمضان 8 هـ، وبايعه النبي وبايع ابن عباس وهو صغير لم يبلغ الحُلم بعد.

 

دعوة النبي صلى الله عليه وسلم  له :

كان الرسول صلى الله عليه وسلم  يتوسم في ابن عباس خيرا فقربه إليه وهو طفل وربت على كتفه ، ودعا له بتلك الدعوة والتي آتت بثمارها حيث قال : ” اللهم فقهه في الدين وعلمه التأويل ” ، وعلى الرغم من أنه لم يكن قد تجاوز الثالثة عشر من عمره يوم مات الرسول صلى الله عليه وسلم  ، فإنه لم يضيع من طفولته يوماً الواعية يوماً دون أن يشهد مجالس الرسول صلى الله عليه وسلم  ، ويحفظ عنه ما يقول ، وكما حرص على أن يتعلم من أصحاب الرسول    السابقين ما فاته سماعه وتعلمه من الرسول نفسه صلى الله عليه وسلم .

وفي كل يوم كانت تنمو معارفه وحكمته ، حتى توفرت له في شبابه حكمة الشيوخ وأناتهم وحصافتهم ، وحتى كان أمير المؤمنين عمر رضى الله عنه يحرص على مشورته في كل أمر كبير .. وكان يلقبه بـ ” فتى الكهول ” .

وكان تنوع ثقافته ، وشمول معرفته مما يبهر الألباب ، فهو خير الحبر الحاذق الفطن في كل علم ، حيث كان عالماً في تفسير القرآن وتأويله والفقه والتاريخ ولغة العرب وأدابهم لذا كان مقصداً للناس ، يأتون إليه من كل حدب وصوب ليسمعوا ، وليتفقهوا من علمه الغزير .

 

ومع غزارة علمه ، ونفاذ حجته ، لم يكن يرى في الحوار والمناقشة معركة ذكاء يزهو فيها بعلمه ، ثم بانتصاره على خصمه ..بل كان يراها سبيلاً قويماً لرؤية الصواب ومعرفته ، ولطالما روع الخوارج بمنطقه العادل ، فبعثه الإمام على بن ابي طالب كرم الله وجهه ذات يوم إلى طائفة كبيرة منهم فدار بينه وبينهم هذا الحوار الرائع والذي ساق ابن عباس فيه الحجة بشكل 

أبهر القلوب والعقول.

سألهم ابن عباس: ماذا تنقمون من علي؟ قالوا: ننقم منه ثلاثًا.

  • أولاهن: أنه حكم الرجال في دين الله، والله يقول: ﴿إِنِ الحكم إِلاَّ للَّهِ﴾،
  • والثانية: أنه قَاتَل، ثم لم يأخذ من مقاتليه سبيًا ولا غنائم، فلئن كانوا كفارًا، فقد حلت له أموالهم، وإن كانوا مؤمنين، فقد حرمت عليه دماؤهم.
  • والثالثة: رضى عند التحكيم أن يخلع عن نفسه صفة أمير المؤمنين، استجابة لأعدائه، فإن لم يكن أمير المؤمنين، فهو أمير الكافرين.

فقال ابن عباس:

  • أما قولكم: إنه حكم الرجال في دين الله، فأي بأس؟ إن الله يقول: ﴿يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ لاَ تَقْتُلُواْ الصَّيْدَ وَأَنتُمْ حُرُمٌ وَمَن قَتَلَهُ مِنكُم مُّتَعَمِّدًا فَجَزَاء مِّثْلُ مَا قَتَلَ مِنَ النَّعَمِ يَحْكُمُ بِهِ ذَوَا عَدْلٍ مِّنكُمْ﴾، وكان من حكم الله أنه صيره إلى الرجال يحكمون فيه، ولو شاء لحكم فيه، فجاز من حكم الرجال، أنشدكم بالله أحكم الرجال في صلاح ذات البين، وحقن دمائهم أفضل أو في أرنب؟ وفي المرأة وزوجها: ﴿وَإِنْ خِفْتُمْ شِقَاقَ بَيْنِهِمَا فَابْعَثُواْ حَكَمًا مِّنْ أَهْلِهِ وَحَكَمًا مِّنْ أَهْلِهَا﴾ فنشدتكم بالله حكم الرجال في صلاح ذات بينهم، وحقن دمائهم أفضل من حكمهم في بضع امرأة؟.
  • وأما قولكم: قاتل ولم يَسْبِ، ولم يغنم. أفتسبون أمكم عائشة، تستحلون منها ما تستحلون من غيرها وهي أمكم؟ فإن قلتم: إنا نستحل منها ما نستحل من غيرها فقد كفرتم، وإن قلتم: ليست بأمنا فقد كفرتم: ﴿النَّبِيُّ أَوْلَى بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ﴾ فأنتم بين ضلالتين، فأتوا منها بمخرج.
  • وأما محي نفسه من أمير المؤمنين، فأنا آتيكم بما ترضون. إن نبي الله صلى الله عليه وسلم يوم الحديبية صالح المشركين فقال لعلي: اكتب يا علي: هذا ما صالح عليه محمد رسول الله. قالوا: لو نعلم أنك رسول الله ما قاتلناك فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: امح يا علي اللهم إنك تعلم أني رسول الله، امح يا علي، واكتب هذا ما صالح عليه محمد بن عبد الله والله لرسول الله صلى الله عليه وسلم خير من علي، وقد محى نفسه، ولم يكن محوه نفسه ذلك محاه من النبوة.

بعض مما قالت عنه الصحابة :

فقال ابن مسعود عنه: “نِعم ترجمان القرآن ابن عباس”، وقال أبي بن كعب: “هذا يكون حبر الأمة أُوتي عقلاً وفهماً”، وقالت عنه أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها: “أعلم الناس بالحجّ”.

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm