الثلاثاء , 22 أكتوبر 2019
عاجل
الرئيسية / دنيا ودين / ” دعوة لصلة الأرحام “
” دعوة لصلة الأرحام “

” دعوة لصلة الأرحام “

308 عدد الزيارات

بقلم : محمد عبد الرحيم

نحن بصدد مشكلة أجتماعية استفحلت في مجتمعاتنا العربية والإسلامية بشكل مخيف ، ألا وهي قطع صلة الأرحام ، وأسباب تلك الظاهرة السلبية كثيرة ، منها ما يحدث نتيجة الخلاف بين الأقارب على الميراث أو بسبب الغيرة والحقد والحسد أحيانا ، وتارة بسبب التعالي والتكبر و تارة أخرى لإختلاف في وجهات النظر …إلى أخره من الأسباب والأمور الدنيوية ، وللأسف قد تدوم تلك القطيعة والجفاء بين الإخوة و الأقارب لسنوات مديدة .

ولقد نسي أو تناسى قاطعو الأرحام الأحاديث النبوية الشريفة والآيات القرأنية ، التي تحذر من مغبة قطع صلة الأرحام ، ومنها قول نبينا ومعلم البشرية محمد صلى الله عليه وسلم : ” لا يدخل الجنة قاطع الرحم ” ، ,قوله : ” من كان يؤمن بالله واليوم الاخر فليصل رحمه “.وكما قال الله تعالى : ” فهل عسيتم أن تفسدوا في الأرض وتقطعوا أرحامكم *أولئك الذين لعنهم الله فأصمهم وأعمى أبصارهم ” (سورة محمد )، وكذلك قوله ” والذين يصلون ما أمر الله به أن يُوصل ويخشون ربهم ويخافون سوء الحساب ” ( سورة الرعد ).

ويتضح مما سبق أن صلة الأرحام أمر واجب على كل مسلم ومسلمة .وهناك أحاديث نبوية أيضا تحث على صلة الرحم لما لها من مردود إيجابي وفوائد وثمرات طيبة على الفرد والمجتمع ومنها :” من سره أن يُبسط له في رزقه ، وأن يُنسأ له في أثره ، فليصل رحمه ” أي يزيد ويبارك الله في رزق وعمر من يصل رحمه ، وقوله أيضا : ” أيها الناس افشوا السلام ، واطعموا الطعام ، وصِلُوا الأرحام ، وصَلُّوا والناس نيام ، تدخلوا الجنة بسلام ” .

بالله عليكم فكيف لإنسان عاقل يضحي بجنة عرضها السموات والأرض من أجل أسباب و خلافات واهية و متع دنيوية زائلة ؟!. فيا قاطع الرحم اعلم أن الحياة قصيرة ، واغتنم فرصة هذه الأيام المباركة والنفحات الطيبة من شهر رمضان الفضيل .

وأمسح الخطأ من أجل الأخوة وصلة الرحم ، و اطوِ تلك الصفحة الماضية بما فيها من خلافات ومشاحنات وقطيعة رحم ،واجعل من هذه الأجواء الرمضانية العطرة بداية صفحة جديدة في علاقتك بأقاربك ، وحقق صلة الرحم بزيارتهم والسؤال عنهم ، وتقديم الدعم المعنوي والمادي متى أمكن ذلك والنصح والدعاء لهم ، والعفو عن الإساءة منهم كي يرضى عنك رب البرية ، و يبارك الله لك في عمرك ورزقك ، وتنعم بخير الدنيا والآخرة قبل أن يأتي يوم لا ينفع فيه ندم ولا مال ولا بنون إلا من أتى ربه بقلب سليم.

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm