الإثنين , 18 يونيو 2018
عاجل
الرئيسية / رياضة / ” جريمة إغتيال ” فوق الأراضي الأوكرانية بقلم – محمد عبد الرحيم
” جريمة إغتيال ” فوق الأراضي الأوكرانية بقلم – محمد عبد الرحيم

” جريمة إغتيال ” فوق الأراضي الأوكرانية بقلم – محمد عبد الرحيم

90 عدد الزيارات
الرياضة قبل كل شئ أخلاق و تنافس شريف بين المتباريين ووسيلة من وسائل المتعة والترفية والتقارب بين الشعوب ولكن أن تتحول إلى ساحة قتال ومصارعة فهذا شئ مرفوض تماماً .
وإن ما فعله راموس قائد النادي الملكي ” ريال مدريد ” لا يمت للرياضة والتنافس الشريف بأي صلة حينما تعمد سحب ذراع لاعب منتخبنا الوطني والمحترف في ليفربول في المباراة التي جرت بينهما في نهائي أبطال أوروبا في العاصمة الأوكرانية ” كييف ” وكأنه في حلبة مصارعة مما جعل نجمنا الخلوق محمد صلاح يسقط بكامل ثقله على كتف مما تسبب له في جزع في أربطة الكتف الأيسر وهناك شكوك حول لحاقه بالمشاركة مع منتخبنا الوطني في نهائيات كأس العالم روسيا 2018 والتي ستدور رحاها في 14 من الشهر القادم .
“ويمكرون والله خير الماكرين “وعلى الرغم من خسارة ليفربول كأس أبطال أوروبا إلا شعبية محمد صلاح زادت حول العالم حيث تعاطفت معه الجماهير وتمنت له الشفاء العاجل والعودة السريعة للملاعب وظهر ذلك جلياً من خلال مواقع التواصل الإجتماعي وفي المقابل صبت الجماهير العاشقة للرياضة لعناتها على هذا اللص الذي سرق فرحة الجماهير للتمتع بمباراة تليق بنهائي دوري أبطال أوروبا .
من الواضح قبل بداية المباراة من خلال عدسات التلفاز نظرات كريستيانو رونالدو وهو ينظرشذراً لنجمنا المفضل محمد صلاح مما يدل على هناك نية غير سليمة ومبيتة لإزاحة صلاح من أرضية الملعب بأي طريقة كي يخلو لهم الميدان والفوز بالمباراة والكأس بدون وجه حق .
أن ما فعله السفاح راموس ما هي الإ محاولة إغتيال حلمنا وحلم صلاح للفوز بأول كأس لأبطال أوروبا مع ناديه ليفربول والتربع على عرش المجد الأوروبي و بالتالي تعتبر خطوة هامة في سبيل حصول صلاح على الكرة الذهبية كأحسن لاعب في العالم .
وهذه ليست أول مرة يحاول فيها راموس اللعين إصابة المنافسين فقد فعلها من قبل مع اللاعب البرازيلي نيمار واللاعب الأرجنتيني ميسي وآخرين.
وكل من شاهد إعادة اللعبة بالحركة البطيئة من أكثر من زاوية أيقن تماماً بتعمد هذا النذل الجبان إلحاق الأذى باللاعب الخلوق والمحترم والمسالم محمد صلاح بحركة خبيثة قال عنها خبراء رياضة الجودو إنها أُلغيت نظراً لخطورتها الشديدة على حياة اللاعبين .
فالرياضة تعتمد على المنافسة الشريفة والجهد والتخطيط الجيد بعيداً عن التحايل وتعمد إيذاء الخصم من أجل تحقيق إنتصار زائف . وللأسف هذا ما فعله هذا اللاعب الأهوج والذي أقل ما تُوصف فعلته بالخسة والدناءة .
ولن ينسى التاريخ الرياضي هذه الجريمة الشنعاء البعيدة كل البعد عن أخلاق التنافس الشريف ولسوف تسجل هذه الجريمة النكراء  في السجل الأسود لهذا اللاعب العربيد .
شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm