الأربعاء , 20 يناير 2021
عاجل
الرئيسية / دنيا ودين / تجديد الكعبة
تجديد الكعبة

تجديد الكعبة

159 عدد الزيارات

بقلم:زياد محمد

إيمانًا منا من أجل تنشئة أطفالنا على الأُُُسس والمبادئ  الإسلامية الخالدة ، سنتناول من خلال سلسلة قصص متنوعة مبدأ عظيم من أهم المبادئ الإسلامية الأ وهو مبدأ الشورى ،حيث أمر الله سبحانه رسوله به في محكم التنزيل : ” فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظًا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر فإذا عزمت فتوكل على الله إن الله يحب المتوكلين ” الأية 159 – سورة آل عمران.

ووصف الله بها المؤمنين { والذين استجابوا لربهم وأقاموا الصلاة وأمرهم شورى بينهم ومما رزقناهم ينفقون } “سورة الشورى الأية 38 “.

وتطبيق مبدأ الشورى في المجتمع يحقق الخير والسلامة والأمان للأمة فلا ندم من استشار.

وقد استشار النبي (صلى الله عليه وسلم) أصحابه فى وقائع كثيرة

قائلا: (أشيرو على أيها الناس)،وسار الخلفاء الراشدون من بعده على هذه السنة الحميدة.

لذا على كل إنسان منا ألايستبد برأيه وألا يعمل عملًا ، أو يتخذ قرارًا مما يحتاج المرء فيه إلى الاسترشاد برأي ذوي العقول والعلم إلا بعد أن يشاورهم ,ويستفيد من مشورتهم.

تجديد الكعبة:

أراد عبد الله بن الزبير-رضى الله عنهما-تجديد بناء الكعبة،فجمع أهل الرأى من المسلمين و قال لهم : يأيها الناس ، اشيروا علىّ في الكعبة ،أنقضها ثم أبنى بناءها،أوأصلح ما وهى منها؟

فأشار عليه ابن عباس-رضى الله عنهما-أن يصلح ماضعف،ويترك بناءها كما هو.

لكن عبد الله بن الزبير-رضى الله عنه-رفض ذلك الرأى قائلًا:لوكان أحدكم احترق بيته مارضى حتى يجدده،فكيف بيت ربكم؟

فاستخار الله ثلاثًا،ثم قرر أن يهدم البيت،ويجدد بناءه،فهاب الناس البيت فى البداية.

فلما صعده رجل،وألقى منه حجارة،ولم يصبه شىء،تتابع الناس حتى صعدوه،وقاموا بهدمه،حتى وصلوا قواعدة التى رفع عليها نبي الله إبراهيم وابنه إسماعيل-عليهما السلام-بناء الكعبة،ثم أعادوا بناءها.

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm