السبت , 19 سبتمبر 2020
عاجل
الرئيسية / منوعات / تعليم / ا/ عبد التواب :لا نريد اختزال عملية التطوير في منظومة التابلت فقط ،فالتطوير أصبح في المنهج والأداء
ا/ عبد التواب  :لا نريد اختزال عملية التطوير في منظومة التابلت فقط ،فالتطوير أصبح في المنهج والأداء

ا/ عبد التواب :لا نريد اختزال عملية التطوير في منظومة التابلت فقط ،فالتطوير أصبح في المنهج والأداء

576 عدد الزيارات

حوار : محمد عبد الرحيم

لقاء هام مع شخصية قيادية من الطراز الأول من قيادات مديرية التربية والتعليم بالقاهرة ،تحاورنا معه حول دور القوافل التعليمية التي تجوب إدارات القاهرةوتجربة التابلت وأهدافها ومعالجة سلبيات العام الماضي ،ودعم التجربة من كافة الجهات ،ودور الإعلام في هذا الصدد ،و كيف تم معالجة كثافات الفصول المرتفعة ،و موضوعات أخري تخص العملية التعليمية . وإليكم تفاصيل الحوار.

** نبذة مختصرة عن معاليك ؟

* محمد عبد التواب مدير عام التعليم العام والرسمي بنوعيه بمديرية التربية والتعليم بالقاهرة ،ليسانس دار علوم وليسانس حقوق ودبلومة في الدراسات التربوية والتكميلية ،و حاليًا بصدد إعداد رسالة ماجستير ، ومتزوج ولدي ثلاثة أولاد .

** منذ فترة قمتم على رأس قافلة تعليمية بزيارة إدارات جنوب القاهرة فما الهدف من تلك الزيارات الميدانية ؟

*الزيارة في ضوء قافلة تعليمية لدعم الإدارات المختلفة وبصحبة موجهين عموم لمختلف المواد الدراسية وعلى مختلف المراحل التعليمية ،والهدف من تلك الزيارات التنسيق والإشراف على سير العملية التعليمية ،وتقديم الدعم الفني اللازم ومعالجة السلبيات على الفور من خلال فريق العمل المصاحب للقافلة ،وبالفعل كان يوم شاق وحافل بالعمل الدؤوب وإلتقينا بأكثر من إدارة في جنوب القاهرة ( التبين – حلوان – ١٥ مايو – االمعصرة ).

** ما تقييمكم لهذة الزيارات وهل كانت مفيدة لتلك الإدارات بالقدر الكافي ؟ * بالفعل كانت زيارات ناجحة بكل المقاييس ،وكانت هناك استفادة طيبة لتلك الإدارات من خلالها تم التغلب على بعض المعوقات والمشاكل التي تعترض سير العملية التعليمية بها .

**ما سبب زيارتكم لمتحف “ركن الملك فاروق التاريخي” ؟

*في الطريق وعند عودتنا من إدارة التبين ،عرفنا بوجود هذا المزار السياحي الرائع ( متحف ركن الملك فاروق ) المطل على نيل مصر العظيم ،وذلك عند مدخل مدينة حلوان ،وكانت فرصة طيبة للتعرف على تاريخ مصرنا الغالية من خلال المقتنيات التي تزين هذا المتحف.

** وما انطباعاتكم والوفد المرافق لكم عن هذة الزيارة ؟

* كان أعضاء القافلة مبهورين اثناء التجوال داخل أروقة هذا المتحف الذي لا يعلم بوجوده الكثير ،وتخليدًا لهذه الزيارة الميمونة ،تم إلتقاط العديد من الصور التذكارية ،وتم نشرها على موقع وصفحة مديرية التعليم بالقاهرة لإرسال رسالة للجميع ،هدفها تشجيع السياحة الداخلية مثل زيارة المتاحف المنتشرة في ربوع مصر،للتعرف على كنوز وتراث بلادنا الحبيبة ،ولقد استقبلتنا مديرة المتحف بكل حفاوة وترحاب ،ورافقنا مرشد اثناء تجوالنا للتعريف بمقتنيات ومحتويات المتحف  ،وإنني اعتبر هذه الزيارة بمثابة مكافأة طيبة وتحفيز لأعضاء القافلة التعليمية ،لما بذلوه من جهد وعمل شاق في ذاك اليوم .

** من الملاحظ خلال السنوات القليلة الماضية اتجاه أولياء الأمور لإلحاق ابنائهم بالتعليم الرسمي للغات والرسمي المتميز للغات ما جهودكم لمواكبة هذا التوجه ؟

* فعلا كما ذكرت هناك إقبال ملحوظ وكبير على التعليم الرسمي لغات والرسمي متميز لغات ،فاختيار نوعية التعليم حق أصيل للطالب وولي الأمر ،ونحن نحترم هذه الرغبة فهو بديل للتعليم الخاص والذي يتميز بقلة مصروفاته مقارنة تكاليف ومصاريف التعليم الخاص ،لذلك نحن كمسؤولين عن التعليم تحركنا في عدة محاور لمواجهة هذه الرغبة والتوجه من أولياء الأمور ،فالمحور الأول بناء مدارس جديدة لاستيعاب الزيادة في عدد المواليد سنويًا ،حيث تم بالفعل الإنتهاء من بناء خمس مدارس جديدة بالتنسيق مع هيئة الأبنية ،وذلك في محافظة القاهرة بناء على تعليمات السيد المحافظ والسيد وزير التربية والتعليم وا/ محمد عطية وكيل الوزارة .                                  والمحور الثاني إجراء عملية تجديد و احلال تدريجي لمدارس تعليم عام وليس عليها إقبال ،وتحويلها لمدارس رسمي لغات رسمي لغات متميز لتخفيف الكثافة الفصول في بعض المدارس التي تشتكي من الكثافة العالية ،وهذه بمثابة أفكار من خارج الصندوق من أجل احتواء هذه الأزمة المتصاعدة بسبب الزيادة السكانية .

** كيف تم معالجة مشكلة ارتفاع سن اطفالنا للإلتحاق بالتعليم الرسمي بنوعيه ؟

* الوزارة بالفعل تدرس هذه الأولويات أول بأول والعمل على ايجاد الحلول العملية ،حيث صدر قرار وزاري بقبول جميع الأطفال على الفور بالمدارس الرسمية بنوعيها ،الذين تخطت أعمارهم حاجز الخمس سنوات ودون السادسة.

**هل هناك رؤية مستقبلية لمعالجة عدم انتظام طلاب الشهادات  كالإعدادية والثانوية العامة في المدارس؟

*التطوير الذي نحن بصدده سيجعل الطلبة ينتظمون في الدراسة ويقبلون عليها ،ولا نريد اختزال عملية التطوير في منظومة التابلت فقط ،فالتطوير أصبح في المنهج والأداء ،فالتابلت ما هو إلا أداة يستطيع الطالب من خلاله الإطلاع على المعلومات من خلال بنك المعرفة بهذه الطريقة نكون تم الاستغناء عن طريقة الحفظ والتلقين إلى طريقة البحث والفهم ،وبالفعل بدأنا المرحلة الثانية من التطوير وهى الإبداع والإبتكار وامتحانات العام الماضي تم فيها تطبيق نظام ” open book “.

**تم إقرار نظام التابلت العام الماضي تُرى ما أهم أهدافه ؟

* من ضمن أهدافه استطعنا محاربة الكتب الخارجية والدروس الخصوصية ،وإعداد طالب فاهم وليس حافظ وعملية التطوير التي يقودها سيادة الوزير د/ طارق شوقي في ضوء توجيهات ودعم الرئيس عبد الفتاح السيسي ،بمثابة ملحمة لا تقل أهمية عن نصر أكتوبر المجيد ،لأننا نبني الإنسان المصري بما يتفق مع لغة العصر والتكنولوجيا الحديثة ،فالتابلت كما ذكرت سلفا به بنك المعلومات حيث يوجد به جميع المعلومات التي يستطيع الطالب الدخول عليها في أي وقت وأي مكان ( في النادي -البيت – الشارع – المواصلات )بإمكان الطالب أن يبحث ويشاهد فيديوهات عن أي درس أو شرح لموضوع ما ،إذن أصبح الأمر أكثر سهولة للطالب عن ذي قبل .

وأصبحت المدارس الآن مجهزة بالوسائل التعليمية التي تواكب لغة العصر من سبورة ذكية “smart board ” ،بالإضافة لمعمل تخيلي كل هذه الأشياء تساعد وتنمي في الطالب القدرة على الفهم والإبداع والإبتكار،بالتالي كل هذه الأمور ستجعل المدرسة جاذبة للطلاب ،ومن ثم مواظبتهم على الحضور للمدرسة .

** هل تم إعداد المعلم بشكل ملائم لاستيعاب هذه التقنية الجديدة بما يخدم عملية التطوير للأفضل ؟

*بالفعل تم إعداد المعلم بصفته أهم أركان المنظومة التعليمية وذلك من خلال تدريبات مكثفة عن طريق  ” برنامج المعلومة أولا – إعداد كوادر ” وذلك لتأهيل المعلمين بشكل علمي مدروس ،وبعد إتمام تلك الدورات والتدريبات نقوم بعمل قياس لأثر التدريب فلو وجدنا المعلم في إحتياج لتحديث نقوم بعمل اللازم على الفور .

**في بعض الامتحانات العام الماضي امتحن الطلاب ورقيًا وذلك عند سقوط السيستم فهل تم تدارك ومعالجة هذا الأمر في العام الحالي ؟

*تم معالجة القصور والسلبيات وبالفعل تم الإستفادة من أخطاء العام الماضي وتم تدارك هذا الأمر في العام الدراسي الحالي ،وحيث يتم تقييم التجربة أولًا بأول ومتابعتها شخصيًا من قبل سيادة الوزير .

** برأيكم ما المطلوب من أجل إنجاح تلك التجربة الوليدة ؟

أطالب الجميع بالتكاتف من أجل استمرار تلك التجربة الناجحة بإذن الله ودعم الجهود لانجاحها والبعد عن الإشاعات والأكاذيب ،وهذا دور الإعلام لنقل و توضيح الصورة لكافة فئات المجتمع والمساندة والدعم سواء من أولياء الأمور أو من الطلبة أنفسهم ،والتعريف بأهمية هذه التجربةو إنها في مصلحةالطالب أولًا وقبل كل شئ .

**بعيدًا عن مسؤولياتكم الجسام ألا يتوافرلديكم وقت كافِِ لممارسة بعض الهوايات ؟

*وقتي كله مخصص للعمل في مجال التربية والتعليم ،وفقط انتهز أيام الإجازات لزيارة الأهل والأقارب والأصدقاء ،وللأسف لا يوجد لدي أي متسع من الوقت لممارسة أي هوايات .

** اذا عاد بكم الزمن للوراء هل كنتم ستختارون مهنة التدريس أم ماذا ؟

* لو لم أكن معلمًا لوددت من كل قلبي أكون معلمًا ،فمهنة التدريس أعظم أشرف مهنة في الكون فهى مهنة الأنبياء والرسل ،وأشعر بالفخر والإعزاز لأنني ساهمت في تخريج أجيال متعاقبة لخدمة الوطن في شتى المجالات ،وأسعد كثير ببيت الشعر لأمير الشعراء أحمد شوقي :                             قم للمعلم وفيه التبجيلا … كاد المعلم أن يكون رسولا .

شارك الخبر علي صفحات التواصل الإجتماعي
ads motabeq

عن Mohmed Abd Elrhm